مقهى الأدب ينمي كفاءات أدبية لدى الطلاب والأساتذة

مالانج 4 مارس 2019، إن جميع منسوبي قسم اللغة العربية وآدابها بجامعة مولانا مالك إبراهيم الإسلامية من طلابه وأساتذته ملزمون بمشاركة المنتدى الأدبي الشهري الذي يسمى بمقهى الادب، فنوع المشاركة إما أن تكون في قراءة الأشعار أو في إنشاد الأغاني

ويتميز هذا المنتدى بكثرة الحضور والمشاركين في تقديم وقراءة الأشعار، ولقد شارك جمع كثير من الطلاب والأساتذة ومنسوبي الجامعة الذين يرغبون في الأدب ويهتمون به في هذا المقهى حيث يمتلئ المكان بازدحام الناس، وبالإضافة إلى كثرة المشاركين يتميز أيضا بتنوع عناوين الأشعار والأغاني التي تم تقديمها منهم، ومن عناوين الأشعار التي تم قراءتها هو أربعة وعشرون ساعة ( 24 jam ) وأنا إسماعيل (Aku Ismail) وقوافي المحبة جميل بوسيني (Sajak Cinta Jamil Busaini)، ومازال هناك عناوين أخرى يقرأها طلاب القسم وأساتذتهم.

ويجري هذا المنتدى الأدبي يوما كاملا من الساعة الثامنة صباحا إلى الساعة الثالثة عصرا، حيث يتناوب المشاركون في القراءة، وبالإضافة إلى قراءة الشعر يقوم د. فيصل فتاوي و د. ليلي فطرياني بتقديم المقالة البسيطة عن تطور الأدب وتحدياتها في عصر الرقمنة، ويؤكد د. فيصل من خلال محاضرته أن الأدباء لا يمكنهم التفادي من تقدم التكنولوجيا في هذا العصر وخاصة في مجال رقمنة العلوم والمعارف، ولذلك يجب عليهم أن تصدروا أعمالهم الأدبية على أشكال رقمية حيث يسهل نشرها والاستفادة منها.

وفي ختام البرنامج شكر د. حليمي زهدي لجميع الأساتذة والطلاب على مساهمتهم في إنجاح هذا البرنامج، وقال في كلماته إن من فوائد هذا المقهى الأدبي ترقية كفاءة الطلاب والأساتذة وإثارة دافعيتهم للإلقاء والتقديم والقراءة والتعبير عما تم دواسته في الحجرة الدراسة، ولابد أن يكون هذا البرنامج روتينيا حتى يصبح برنامجا مفضلا لدى جميع منسوب قسم اللغة العربية وآدابها.

Comments are closed.