يصبح أرقى الأقسام في القيام بالتعليم والتربية والدراسة وخدمة المجتمع حتى يتخرج منه الخريجون الخبراء في علم اللغة العربية وأدبها الذين يتميزون بالعقيدة الراسخة والروح العميقة والأخلاق السامية وآفاق المعرفة الواسعة والاحتراف الناضج، ومركزا لتطوير العلوم والتكنولوجيا والفن المتأسس على الإسلام، وقوة دافعة للمجتمع.