ملتقى الخرجين لقسم اللغة العربية وأدبها

مالانج/ يناير 2015، إن التخرج من الجامعة بعد إكمال الدراسة يكون هدفا أساسيا لجميع الطلبة. وهم لايقتنعون بالتخرج فحسب دون حمل أي شيئ وإنما أرادوا أن يتخرجوا حاملين على الشهادة الدراسية بالدرجة الممتازة وحاصلين على اللقب الأكاديمي، وبالشهادة الدراسية يستطيعون البحث عن العمل المناسب.

وإن المتخرجين في قسم اللغة العربية وأدبها جامعة مولانا مالك إبراهيم الإسلامية مالانج بعد تخرجهم منها يعملون في مجالات شتى منهم من يعمل معلما في الجامعة ومعلما في المدارس حكومية كانت أم أهلية ومنهم من يعمل رجال أعمال ونساء أعمال ومنهم من يعمل مقاولا للمباني الفاخرة ومنهم من يعمل معدا للأجهزة الإلكترونية وغيرها.

واعتمادا على هذا بادر رئيس القسم محمد فيصل أن يجمع كافة المتخرجين من جميع الدفعات في مكان واحد يوم السبت 3 يناير 2015، لأن يتبادلوا الخبرات والأفكار والمعلومات عن الأعمال. وبهذا الاجتماع واللقاء، اعتقد رئيس القسم أن المتخرجين لا يصعب عليهم البحث عن العمل بعد تخرجهم من هذه الجامعة لأنهم قد وجدوا الروابط المتينة التي ستوصِّلهم إلى المستقبل الرائع. ويتمنى رئيس اللجنة محمد عمر الفاروق أن يكون “هذا اللقاء الأكبر” وسيلة لتوصيل الرحم والمعلومات المفيدة لحياة متخرجي قسم اللغة العربية وأدبها.

وقد حضر في هذا اللقاء عديد من المشاركين ما يبلغ إلى أكثر من مائتي مشارك تقريبا وهم لايأتون لوحدهم وإنما يحملون أزواجهم وأولادهم. وقال أحد منهم إنه لمسعود بهذا البرنامج ويتمنى أن يستمر سنويا بالمواقف التي أكثر متعة والمعلومات التي أكثر فائدة إن شاء الله.

Comments are closed.