الخدمة الاجتماعية مع مدرسي اللغة العربية بالي

Depan-Bali

بالي، أبريل – 2014 م. استقبل مدسرو اللغة العربية من أنحاء جزيرة بالي استقبالا حارا بالدورة القصيرة عن ترقية كفاءة مدرسي اللغة العربية التى عقدها قسم اللغة العربية وأدبها بالتعاون مع اتحاد الرئيس للمدرسة العالية والثانوية فى الفترة ما بين 18 – 19 إبريل 2014 بمدينة دينباسار بالي.

وأشار مشاركو الدورة أن البرنامج مثل هذا من أمر مهم لأن معظم مدرسي اللغة العربية وخاصة فى المدارس الثانوية والعالية يواجهون المشكلات العويصة حول تعليم اللغة العربية حيث تعتبر مادة اللغة العربية من أمر مخيف لدي الطلاب.

واستجابة على شكاوى المدرسين، أفادت محاضرو الدورة أن المادة الدراسية ليست من الأشياء كلها، بل لكل مادة يحتاج إلى مدرس، ولكل مدرس يحتاج إلى طريقة، والطريقة أهم من المادة، ومن ثم فكل مدرس يحتاج إلى وسائل التعليم، وكذلك تعليم اللغة العربية يحتاج إلى الوسائل التعليمية.

وبالإضافة إلى ذلك، أن عملية التعليم الجيدة لاتخلو من بيئة مريحة وممتعة لأن لايمل الطلاب، ولذلك يحتاج تعليم اللغة العربية إلى الألعاب اللغوية مثل لعبة البطاقة والكلمة المتقاطعة والكلمة المتسلسلة وغيرها.

ويقول أرجيمان رئيس التربية الإسلامية من وزارة الشؤون الدينية في محافظة بالي: “إن مدرسي اللغة العربية في بالي يحتاجون إلى البرنامج مثل هذا، لأن ممارسة تعليم اللغة العربية فى المدارس الإسلامية، وخاصة في بالي، يجرى على حسب المنهج التقليدي مما جعل اللغة العربية مادة دراسية مخيفة لدى الأبناء.”

ويضيف أرجمان أثناء إلقاء كلماته أمام مدرسي اللغة العربية أنه حريص على نظم مثل هذا البرنامج فى السنة المقبلة، ويحتاج البرنامج إلى أكثر من يومين. ولاينسى أنه يعبر شكره وتقديره الجزيل على قسم اللغة العربية وأدبها كلية العلوم الإنسانية جامعة مولانا مالك ابراهيم مالانج.

وحضر في البرنامج رئيس قسم اللغة العربية وأدبها محمد فيصل والناطق باللغة العربية فيصل محمود آدم وبعض المحاضرين من حافظ رازقي وحليمى زهدى وزواوى وعارف رحمن حكيم وصلاح الدين وخير الأناس.

ويتابع مشاركو الدورة التدريبية ما ألقاه المحاضرون متابعة واستمعوا إليه أحسن الاستماع إلى أن انتهى البرنامج. ومن المرجو لديهم أن يكون مثل هذا البرنامج سيعقد فى المستقبل بكثير، لأنهم فى أمس الحاجة إلى ترقية الكفائة فى تعليم اللغة العربية.

Comments are closed.