الندوة العالمية: المنهج السليم في كتابة الخط العربي

الخط العربي يختلف عن الخط اللاتني من حيث الأشكال والأنواع. ولقد اشتهر أن الخط العربي لديه جوانب جمالية كثيرة لاتملكها لغة أخرى. ومن أنواع الخط العربي الرقعة والديواني والتعليق والنسخ والثلثي والكوفي. وهذه الخطوط العربية لديها جماليات خاصة يختلف بعضها عن بعض. فخط الرقعة على سبيل المثال أقل جودة من خط الديواني من حيث الجمالية. لأن الرقعة من حيث المنظر تظهر خشنة إذا قورنت بخط الديواني.

فطّلاب قسم اللغة العربية وأدبها كلية العلوم الإنسانية بجامعة مولانا مالك إبراهيم الإسلامية في حاجة ماسة إلى دراسة كتابة الخط العربي بشكل سليم وجميل. إنهم يستزيدون في معرفة وإتقان كتابة الخط العربي مع أنهم قد درسوها في الفصل مدة سمستر أو سمسترين. ولذلك لبَّى رئيس قسم اللغة العربية محمد فيصل احتياجاتهم بإقامة الندوة العالمية يوم الثلاثاء الموافقة بتاريخ 17 مارس 2015. وتبحث هذه الندوة العالمية حول المنهج السليم في كتابة الخط العربي. وحضر في هذه الندوة الخطّاط المتأهل العالمي محمد بلعيد وهو جاء من مصر. ويؤكد محمد بلعيد أثناء محاضرته أنّ كتابة الخط العربي إذا أراد أن يكون خطّه مستقيما لابد أن يبدأ كتابتها من النقطة. ومعنى هذا الكلام يجب على الطالب أن يكثر في تدريب كتابة النقطة أولا حتى يكون رسم النقطة رسما سليما ثم من النقطة يجر الطالب الخط الذي أراده.

افتتحت عميدة كلية العلوم الإنسانية دكتورة استعادة هذه الندوة فيالساعة التاسعة صباحا. وهي تتمنى أن يستفيد الطلبة الحاضرون من النظرية التي قدمها المحاضر وتتمنى كذلك أن يطبق الطلبة تطبيقا كثيرا حتى يتعود على كتابة الخط العربي سليما وجميلا. وآخر أمانيها هو أن يصبح بعض الطلبة من قسم اللغة العرية وأدبها خطّاطين مشهورين عالميين.

Comments are closed.