المؤتمر الدولي الثاني للسيرة النبوية : مكانة الصحبة: منطلق لحفظ هوية الأمة في عصر العولمة

عقدت كلية العلوم الإنسانية المؤتمر الدولي الثاني للسيرة النبوية بالتعاون مع الوقف للسيرة النبوية التي مقره في المملكة العربية السعودية ثلاثة أيام من يوم الخميس إلى السبت. يجري المؤتمر بجامعة مولانا مالك الإسلامية الحكومية مالانج فيكون افتتاح المؤتمر في القاعة الأساسية للجامعة وحضر فيه سفير المملكة العربية السعودية لإندونسيا مصطفى إبراهيم.
فالمؤتمر يتكون من جلسات علمية تبحث المحاور المؤتمرية المتنوعة منها دور الصحابة في الدعوة الإسلامية اللطيفة والوسطية في الإسلام ولكن كل هذه المحاور تتبلور في العنوان العام للمؤتمر وهو مكانة الصحابة في الدعوة الإسلامية. وشارك في هذا المؤتمر الدولي الثاني للسيرة النبوية عديد من العلماء والمثقفين في مجال أصول الفقه والتفسير وعلم التاريخ الإسلامي الذين جاؤوا من دول عربية أكثر من عشر دول بالإضافة إلى المشاركين والمشاركات من داخل الوطن الإندونسي.
وصَّى المؤتمر الدولي للسيرة النبوية الثانية توصيات تالية : توفير المراجع والمصادر للسيرة النبوية لتمكن الطلبة في دراستها، إنشاء الدورات التدريبية لتزويد الطلبة عن السيرة النبوية الصحيحة من تاريخ النبي وصحابته، توسيع المحاور البحثية لتمكن المشاركين عن زيادة العناوين البحثية، عدم التطرف في فهم مكانة الصحابة، ترجمة الورقة البحثية إلى اللغة الإندونسية ترجمة تحريرية و شفهية حينما قدمها في جلسات الندوة، توظيف جميع المشاركين الباحثين لإلقاء المحاضرة عن السيرة النبوية داخل الصفوف الدراسية وذلك لترسيخ فهوم الطلبة عن السيرة النبوية.
وشكر رئيس اللجنة المنفذة لهذا المؤتمر الدولي دكتور محمد فيصل لجميع الجهات التي قد بذلت جهودها لإنجاح المؤتمر وخاصة جهة الوقف للسيرة النبوية على دعمه ماديا وروحيا وكذلك جهة سفارة المملكة العربية السعودية على مساعدتها في بناء المتحف للسيرة النبوية بجامعة مولانا مالك إبراهيم الإسلامية الحكومية مالانج.

Comments are closed.