أثر التكنولوجي في ترقية اللغة العربية

ازدهر التكنولوجي في هذا العصر. وفي هذا الصداد يثبت بوجود المبتكرات في هذا العالم، من مقتصد حتى محنك. ونجد تطور التكنولوجي بشكل شريع جدا. فلا يكاد يمر يوم الا ونشاهد فيها ابداعا جديدا. وتقدم التكنولوجي مهمة في حياة الإنسان لأنها أحد عنصر في تقدم الإنسان.
ولا شك أن أكثر الناس مثل الهاتف للإتصال، وشبكة الدولية لنيل الأخبار وغيرهما. ومن المعلوم أن تأثير التكنولوجي ينقسم إلى قسمين: إيجابي وسلبي.
ولذلك تعتبر التكنولوجي سلاحا ذا حدّين، وتعود إلى استخدام الشخص نفسه لها. إذا كان الشخص يستخدمها بوجه الصحيح فنال نتيجة إجابية، وإلا فلا. وإضافة إلى ذلك أن التكنولوجيا لها فوائد عظيمة ومنافع كبيرة لا يمكن انكارها في الواقع، ومنها مساعدة على توسيع ادراك الشخص المستخدم لها وتطوير ثقافته.
والتكنولوجي لها دور هام في ترقية اللغة العربية أيضا. كما علمنا أن اللغة العربية تعرف منذ دخول الإسلام في اندونيسيا. وفي هذا الصداد تدرس اللغة العربية كوسيلة للتعلم وتعميق المعرفة بالإسلام. ولكن منذ عهد الإستعمار الهولندي، لايزال العديد من الطلبة الإندونيسيين يدرسون في عدد من الجامعات في الشرق الأوساط. هم درسوا اللغة العربية ليست كمجرد الوسيلة بل للغاية. ولذلك بعد نجاح دراستهم، معظمهم من اللغويين العربية وقادر على استخدام اللغة العربية بنشاط.
بشكل عام، تطوير اللغة العربية في إندونيسيا لديها مشكلتين، الأول من حيث اللغوية. وذلك لأنما هو موجود في اللغة العربية يختلف عن اللغة الإندونيسيا سواء كان في الصوت والكلمة والقاعدة والكتابة والمعنى. والثاني من غير اللغوية. وهذا الصداد لإجل انخفاض الحماسة والدافع للتعلم اللغة العربية بالمقارنة مع اللغة الأجنبية الأخرى لاسيما لغة الإنجليزية. الطلاب أفخر عندما كانوا يتقنون اللغة الإنجليزية من اللغة العربية. هم يفترضون بأن فرص العمل مفتوحة عندما كانوا يتقنون اللغة الإنجليزية.
وبالإضافة إلى الواقع، أعتقد بأن التكنولوجيا هي أحد الحل لهذه المشكلة. وبها ننشط للتعلم اللغة العربية وزيادة الإهتمام وتوفير البيانات الموثوقة ويمكن الإعتماد عليها وضغط المعلومات وتسهيل البيانات. ولذلك نستطيع أن نستخدم التكنولوجيا في ترقية اللغة العربية مثل الحاسوب وشبكة الدولية وقمر اصطناعي وغيرهم. وكما علمنا أن أحد طريق تعليم اللغة العربية في إندونيسيا تستخدم التعليم الإلكتروني (E-Learning). وهذه الطريقة تستخدم آلة الإلكترونية لتسهيل عملية التعليمية وارتقاء المهارات في اللغة العربية لأنها تتضمن على النص والصورة والصوت والفيديو وغيرهم مما يعاون في ارتقاء المهارات.
فالحاصل ينبغي لنا أن نستفيد التكنولوجيا في ترقية اللغة العربية. وبتطوير التكنولوجي نحن نستطيع أن نبتدع ابداعا كثيرا في منهاج تعليم اللغة العربية لكي لا يشعر من يدرس اللغة العربية الملل ويتحمس ارتقاع المهارات في اللغة العربية.

Comments are closed.