الدورة التدريبية : تعليم اللغة العربية على أساس تكنولوجيا المعلومات

باسوروان، 2 فبراير 2019، يتطلب التقدم التكنولوجي إثراء المواد البشرية ليستفيد الناس منه وليواكبوا معه في مجالات شتى، فإن تقدم التكنولوجيا في هذا العصر لا يمكن تفاديه وتجنبه بل وإن الذين لا يستطيعون المواكبة مع هذا التقدم سوف يتخلفون عن الآخرين، حتى إن المعلمين إذا لم يكن لديهم معرفة تكنولوجية كافية وطريقة الاستفادة منها للتعليم سوف يشعرون بالصعوبة على تحويل الدروس إلى قلوب الطلاب، وبالعكس إن المعلمين المتأهلين في استخدام التكنولوجيا سيقومون بالتعليم الأفضل والأكثر فعالية.

واستجابة لهذه الظاهرة، قام قسم اللغة العربية وآدابها بجامعة مولانا مالك إبراهيم الإسلامية الحكومية مالانج بالدورة التدريبية الخاصة لتدريب معلمي اللغة العربية على المستوى الثانوي والإعدادي بالتعاون مع معهد باب الفتوح بانجيل باسووران، وكان تزويد معلمي اللغة العربية بالمعلومات والتقنيات المعاصرة في التعليم هدفا من أهداف الدورة، حيث يتمكنوا بعد مشاركتهم هذه الدورة من استخدام الوسائل التعليمية الحديثة التي تستعين بتكنولوجية المعلومات مثل استخدام البرمجيات التعليمية أو التطبيقات المتاحة في الشبكة الدولية المساعدة لتعليم المهارات اللغوية وقواعدها.

وألقى د. محمد فيصل بصفته نائب عميدة كلية العلوم الإنسانية كلمات تشجيعية أمام جمهور الحاضرين، ومن أهم كلماته أن اللغة العربية ليست لغة ميتة وإنما أصبحت لغة حية تتمشى مع تطورات الزمن، وإن اللغة العربية ليست لغة لاتقبل تقدم التكنولوجيا وإنما تواكب مع التكنولوجيا، ولهذا يجب على المعلمين أن يكونوا ماهرين في استخدام التكنولوجيا أثناء تعليمهم، وهذا ما لايمكن تحقيقه إلا بإثراء المعلمين بالكفاءات التقنية حتى يستبصروا بها ولايكونوا عمياء بها.

وشارك في هذه الدورة عدد كبير من معلمي اللغة العربية في منطقة باسووران وما حوله، وكان أعضاء المدربين يتكونون من معلمي قسم اللغة العربية وآدابها الذين لديهم خبرات طويلة في مجال الدورة التدريبية، ومنهم د. حليمي زهدي وهو رئيس قسم اللغة العربية وآدابها و د. نور قمري، وأستاذ حافظ رازقي، وأستاذ عارف رحمن حكيم، وأستاذ محمد زواوي وأستاذ خير الأناس.

وزاد رئيس قسم التعليم المدرسي لوزارة الشؤون الدينية بمنطقة باسوروان من أن مشكلة الطلاب عندما يتعلمون اللغة العربية تقع في ضعفهم على التكلم بالعربية باستخدام التعابير والأساليب واللهجات الصحيحة، وهو يرجو من هذه الدورة أن يكون هناك حلول لتلك المشكلة، ويتمنى كذلك أن يقام مثل هذه الدورة في المستقبل.

Comments are closed.