بعثة المحاضرين أستاذا زائريا إلى شتى الجامعات بإندونيسيا

مالانج 2 أكتوبر 2017، من طبيعة المثقفين تبادل الآراء والأفكار والخبرات التي تحيي العلوم وتعظِّمها. وبما أنها مهمة لاستمرار العلوم بين المثقفين قام قسم اللغة العربية وآدابها تحت رعاية كلية العلوم الإنسانية ببعثة المحاضرين إلى جامعات شتى مناطق دولة إندونيسيا. ويتفق هذا البرنامج برسالة الكلية التي تريد نشر محاضريها إلى جامعات أخرى باحثين في ندوة أو ورش عمل. وبعث القسم في هذه المرة خمسة محاضرين تمت بعثتهم إلى جامعة الرانيري أجيه وجامعة علاء الدين مكاسار وجامعة سونان كالي جوغو يوغياكرتا وغيرها.

ومن المعلمين الذين ذهبوا لهذه المهمة د. أحمد مزكي الذي تخصصه في مجال علم الرموز (Semiotik) و د. ولدانا ورغا دينتا الذي ألقى محاضرة حول منهجية البحث الأدبي و د. حلمي سيف الدين الذي قدم بحثا حول الأدبيات. وأما د. سوتامان فقدّم بحثا خاصا عن اللغويات. وهؤلاء المبعوثون كلهم ذهبوا إلى جامعات مختلفة.

يهدف هذا البرنامج إلى ترقية كفاءة المعلمين في البحوث العلمية وكيفيات تقديمها. وفضلا عن هذه كلها فإن الهدف الرئيسي هو خدمة اللغة العربية وخدمة آدابها حتى تنتشر ويعرفها الناس. واعتقد رئيس قسم اللغة العربية وآدابها بأهمية هذا البرنامج نظرا إلى التغذية الراجعة إلى القسم. وبسبب هذا البرنامج أصبح قسم اللغة العربية وآدابها كلية العلوم الإنسانية جامعة مولانا مالك إبراهيم الإسلامية الحكومية مالانج مشهورة عند جامعات أخرى.

وأكد على هذا نائب عميدة الكلية في المجال الأكاديمي د. محمد فيصل حيث قال خلال المقابلة مع صحافي البيان ” إننا في جامعة كبيرة وفي كلية كبيرة يجب أن يعرفها جامعات أخرى عن وجودنا علما و جسدا “.

POST A COMMENT.